تغيير الخلفية

كارثة اتوبيس الصعيد

موضوع في قسم 'الركن العــام للتجمع' بواسطة منونة, تم بتاريخ 1 يناير 2011

  1. Offline

    منونة

    عدد المشاركات:
    690
    الفرقه الدراسيه:
    الفرقه الثالثه
    11 جثة ومفقودان و65 مصاباً في كارثة أتوبيس الصعيد
    سائق الاسعاف الشهم لقي مصرعه بعد محاولة إنقاذ الضحايا
    ترميم الطريق ورفع الأتوبيس وإعادة تسيير حركة المرور بالطريق
    ياسمين أنقذتها صخرة من الموت والعثور عليها بعد 12 ساعة





    ارتفع عدد ضحايا أتوبيس رحلة مدرسة الوليدية الاعدادية للبنات إلي 12 بعد انتشال الجثث التي جرفتها السيول لمسافات تزيد علي 10 كيلو مترات.. ولا يزال البحث جارياً عن مفقودين هما أسامة سيد مصطفي - مشرف - والطالبة أماني رمضان.. بينما انقذت العناية الالهية الطالبة ياسمين أنور إمام من الموت غرقاً. بعد ان تعلقت بصخرة وقضت ليلتها وسط الصحراء.. ومن بين الضحايا سائق إسعاف المنيا محمد خضر محمد الذي وصل إلي مكان الحادث بعد وقوعه مباشرة من نقطة اسعاف الطريق وعند محاولته انقاذ الطالبات جرفته المياه فلقي مصرعه.

    أعادت أجهزة الهيئة العامة للطرق والكباري بإشراف المهندس حسين سعد وحيد رئيس الإدارة المركزية للهيئة بشمال الصعيد بالتعاون مع إدارة المرور بالمنيا بتسيير الحركة المرورية علي الطريق بعد الانتهاء من ترميمه ورفع الأتوبيس المنكوب.



    كشفت التحقيقات ان الاتوبيس سعته 47 راكباً. لكنه كان يقل 75 شخصاً بين طلاب ومشرفي المدرسة كانوا في طريق عودتهم من رحلة إلي مدينة الملاهي بالمنيا الجديدة.




    قال بعض المصابين إن أحد المشرفين شاهد تدفق المياه في مخر السيل أثناء سير الأتوبيس فطلب من السائق التوقف لمشاهدة السيول وأثناء توقف الأتوبيس تدفقت كميات كبيرة من المياه زادت عن طاقة مواسير مخر السيل فارتفعت أعلي الطريق مما أدي إلي انهيار جزء من الطريق وسقوط الأتوبيس وانقلابه داخل مخر السيل بركابه الذين جرفت المياه عدداً كبيراً منهم إلي مسافات كبيرة.




    أدي تدفق المياه أيضاً إلي اقتلاع أكثر من 20 عمود إنارة وابعادها مسافات طويلة عن مكانها.




    استدعت أجهزة أمن المنيا بإشراف اللواء محسن مراد مدير الأمن ونائبه ممدوح مقلد أحد المسئولين من المدرسة بأسيوط للتعرف علي ظروف الرحلة وعدد ركاب الأتوبيس وتقديم كشف بأسماء ركابه من المشرفين والطالبات وتبين ان احدي المشرفات وتدعي سحر شعبان هاشم كانت تصطحب معها زوجة ابنها إسراء حسين أبوالعلا ولقيت الاثنتان مصرعهما في الحادث.






    تم انتشال جثث كل من سامح جرجس فهيم - تباع الاتوبيس - ومحمد خضر محمد - سائق الاسعاف - والمشرفة سحر شعبان هاشم وزوجة ابنها إسراء حسين أبوالعلا والطالبات إيمان أحمد شحاتة وأميرةمحمد فرغلي ومنار جمال صالح وهيام عبدالصبور وأسماء رمضان ممدوح وظريف أحمد السيد - عامل المدرسة وجثة مجهولة لطالبة.. ولا يزال البحث جارياً عن المشرف أسامة سيد مصطفي والطالبة أماني رمضان.






    باشرت النيابة التحقيق بإشراف المستشار مصطفي عبدالكريم المحامي العام لنيابات جنوب المنيا وأمرت بالتصريح بدفن الجثث.


    ملوي تشيع جنازة
    السائق الشهم

    قام العشرات من أهالي مركز ملوي بتشييع جثمان محمد خضر محمد 27 سنة سائق الاسعاف بالمنيا الذي لقي مصرعه أثناء محاولته إنقاذ ضحايا الاتوبيس في حادث رحلة الموت والذي وقع علي الطريق الصحراوي الشرقي. تم نقل الجثمان إلي مدافن الأسرة بمنطقة جنوب ملوي وسط مشاركة شعبية كبيرة من أهالي المدينة لمواساة أسرة الفقيد.
    أشار عدد من المشيعين إلي ان الفقيد يعتبر شهيداً لأنه توفي أثناء تأدية عمله وساهم في إنقاذ أبرياء. وأشاروا إلي ان محمد يعمل بنظام التعاقد المؤقت في الإسعاف منذ عام واحد.
    وأضافوا انه متزوج ولديه طفلين وكان الفقيد قد أصر علي النزول مع المسعفين لانقاذ من جرفهم التيار مع زملائه المسعفين برغم ان ذلك ليس من مهام عمله كسائق.
    أمر الدكتور أحمد ضياء الدين محافظ المنيا بصرف مبلغ 10 آلاف جنيه لأسرة المتوفي.






    حبس سائق أتوبيس
    الموت بالمنيا
    أمر مصطفي عبدالكريم - المحامي العام - لنيابات جنوب المنيا بحبس سيد أحمد حسين - 45 سنة - سائق أتوبيس رحلات طالبات مدرسة الوليدية الاعدادية للبنات رقم 174 ر.ن.ح التابع لشركة مصر للسياحة أربعة أيام علي ذمة التحقيقات.. وجهت له النيابة تهم القتل والاصابة الخطأ لعدد 75 راكباً من الطالبات والمشرفين والمرافقين ومسئوليته عن الحادث بسبب استكمال الرحلة بالطريق الصحراوي الشرقي مصر أسوان رغم سوء الاحوال الجوية. وتعرض الطريق لمعوقات السير مساء الاربعاء الماضي.. استمعت النيابة بالمنيا وأسيوط لأقوال المصابين الذين اكدوا تعرض الأتوبيس للانقلاب أثناء العودة من الرحلة لمدينة المنيا بسبب سوء الأحوال الجوية واندفاع الجثث علي مسافات طويلة بعيداً عن الاتوبيس.. ارجع السائق الحادث لأسباب تتعلق بسوء الأحوال الجوية وانقلاب الاتوبيس بسبب تدفق المياه بشدة من الصحراء الشرقية.



    يمكنك ايضا متابعه :

  2. Offline

    منونة

    عدد المشاركات:
    690
    الفرقه الدراسيه:
    الفرقه الثالثه
    رد: كارثة اتوبيس الصعيد

    "ياسمين" الناجية من الكارثة لـ "الجمهورية":
    قفزت من شباك "أتوبيس الموت".. وقضيت ليلتي في الصحراء
    السيول جرفتني بعيداً.. وأصوات الرعد المخيفة أفقدتني الوعي
    مديرة المدرسة والمشرفون علي الرحلة نجوا بأنفسهم.. وتركونا "لمصيرنا" المحتوم!!



    [IMG] استطاعت ياسمين أنور إمام حسانين. الطالبة بالصف الثالث الإعدادي بمدرسة الوليدية بنات أن تكون إحدي الناجيات القلائل في حادثة انقلاب "أتوبيس الموت" بطريق أسيوط - المنيا الصحراوي الشرقي بمركز ملوي بمحافظة المنيا. وظلت 12 ساعة متعلقة بإحدي الصخور. وسط طوفان من المياه.
    "ياسمين" - شاهد عيان علي الحادث - قالت ل "الجمهورية": أثناء عودتها وزملائها في حوالي الساعة الخامسة والنصف مساء من مدينة المنيا إلي أسيوط وقبيل كمين "البرشا" بمركز ملوي. ساءت الأحوال الجوية بشكل مخيف. حيث زاد تساقط الأمطار. واشتد صوت الرعد. وضوء البرق. وبدأت السيول والثلوج تسقط علينا من السماء. لتوقف سائق الأتوبيس عم "سيد" لعدة دقائق علي جانب الطريق. أملاً في استقرار الأوضاع. ولكن الوضع لم يستقر. فأقدم علي قيادة الأتوبيس مرة أخري.
    .. سكتت لحظة انهارت خلالها علي وجدنيها الدموع وارتمت في احضان والدتها وانتظرت للحظات حتي تهدئ من روعتها لهول ما رأته في تلك الرحلة من صراع مع الموت في البرد القارس وأصوات الرعد المخيفة ثم تحدثت قائلة: ما هي إلا عدة خطوات حتي انهارت الأرض من تحت الأتوبيس بسبب السيول. فانحرف إلي إحدي المخرات. لنسقط جميعاً وسط الماء والرمال. حيث مال الأتوبيس علي جانبه الأيمن. فقفزت أنا وصديقتي منار جمال صالح - لقيت حتفها غرقاً - من الشباك. وأخذنا في السباحة إلا أن المياه جرفتها بعيداً عني. قبلها خرجت المديرة إلهام زكريا وعدد من المشرفين ونجوا بأنفسهم. وتركوا باقي زملائي في الأتوبيس دون إنقاذ.
    أضافت أنها رأت زميلاتها ممسكات بباب الأتوبيس. حتي جرفتها المياه بعيداً عنهن. وأخذت تعوم علي ظهرها. وتمزقت ملابسها من شدة المياه. وقامت بخلع "البالطو" الذي كانت ترتديه. حتي تستطيع السباحة. ومكثت علي هذا الحال حتي تمكنت من الإمساك بإحدي الصخور. واستطاعت الجلوس عليها وسط المياه. وبعدها أغمي عليها من فرط التعب. لتستيقظ بعدها بدقائق لتقضي ليلتها وسط الصحراء والمياه وحيدة بدون غطاء أو كساء. والصقيع يعتصر جسدها الصغير. حتي كادت أن تهلك من شدة البرد لولا عناية الله التي حمتها. ومضي عليها الوقت بطيئاً جداً. ومكثت هكذا حتي الساعة السابعة صباحاً. كان وقتها منسوب المياه قد انخفض - كما أشارت - فأخذت في السير علي الطريق. لمسافة 30 كيلو مترا حتي وصلت إلي منطقة المحاجر. وهناك قابلتها إحدي السيارات بها شخص يدعي طارق بشري - عامل - حيث أخذها إلي المحجر. وطلبت إليه إعطاءها هاتفه المحمول. لتتصل بوالدها. والذي ما إن سمع صوتها حتي فرح فرحاً شديداً. وأرسل إليها أشقائها وأعمامها ليعودوا بها مرة أخري إلي المنزل. . اتهمت "ياسمين" المسئولين بالتقصير. لأنهم تركوها وزملاءها المفقودين في العراء دون بذل أي جهود لإنقاذهن.
    وعندها تدخل والدها أنور إمام حسانين - مهندس زراعي - قائلاً: المسئولون لم يتحركوا بسرعة وليس هناك غرفة عمليات بأسيوط تدل علي وجود إمكانية لدي المحافظة لإنقاذ الناس من الكوارث. كما إن هناك تقصيرا شديدا من قبل مديرية الأمن ومحافظة المنيا التي لم تحاول إنقاذ الطالبات بشكل سريع. مما أدي إلي فقد العديد منهن.
    وأشارت هناء فتحي أحمد. موظفة بفرع ثقافة أسيوط. والدة الطالبة ياسمين. إلي أنها تلقت نبأ الحادث من ابنها إسلام وأحمد اللذين رفضا في البداية إخبارها. ولكن بعد محاولات منها. أخبرها أحمد إنه سوف يذهب إلي أبنوب بسبب وقوع حادثة لأخته "ياسمين".. مضيفة: "كنت فاكرة إن الحادثة بسيطة. ولكن علمت إنه حادث بشع. نتج عن تقصير المسئولين. مؤكدة أن الحالة النفسية لأبنتها غير مستقرة".







  3. Offline

    منونة

    عدد المشاركات:
    690
    الفرقه الدراسيه:
    الفرقه الثالثه
    رد: كارثة اتوبيس الصعيد

    جنازة جماعية لثمانية من ضحايا أتوبيس رحلة الموت في أسيوط
    شيعت أسيوط مساء أمس الأول جنازة جماعية لثمانية شهداء من ضحايا أتوبيس رحلة الموت والذي راح ضحيته طالبات "الوليدية الإعدادية بنات".. أكد عدد من الأهالي ل "الجمهورية" تقصير المسئولين في التحرك لمساعدة أبنائهم.
    في البداية قال سلامة علي حسن - خال الطالبة المتوفاة منار جمال صالح - أن الإهمال هو المتسبب الرئيسي في الحادث. متهماً الجميع بدون استثناء - وكيل الوزارة والمستشفي والشرطة وحتي مديرة المدرسة والسائق - بالتسبب في وقوع الحادث. مشيراً إلي أن المسئولين لم يحترموا آدمية الإنسان. فلم يتحرك أحد لانقاذ أرواح الأبرياء. وتركوهم في العراء حتي الصباح. ولم يقدموا علي إنقاذ أرواحهم. فماتوا اختناقاً تحت الرمال.
    صباح سيد والدة الطالبة المتوفاة أماني رمضان وعمة الطالبة المتوفاة هيام عبدالصبور سيد بدأت كلامها بلوعة شديدة - متأثرة بموت ابنتها وابنة أخيها - قالت: إن مديرة المدرسة هي المتسببة في وقوع الحادثة لأنها صرحت بخروج الرحلة في الوقت الذي أرسلت فيه المحافظة. إلي جميع المديريات والمصالح الحكومية رسالة هيئة الأرصاد الجوية التي تتوقع سوء حالة الطقس. كما أنها كانت أول من خرج من الأتوبيس تاركة الطالبات دون أن ينقذهن أحد. حتي راح ضحية الحادث نحو 12 طالبة ومدرس ومشرف وسائق ومسعف. علاوة علي سماحها بتحميل الأتوبيس بأكثر من طاقته الاستيعابية. حيث تم تحميله بنحو 70 طالبة. في الوقت الذي لا يستوعب فيه أكثر من 40 إلي 50 طالبة فقط.
    قال حسن إسماعيل حسن. ابن خال المدرس المتوفي أسامة سيد مصطفي: الجميع يتحمل مسئولية الحادث. فالإهمال يطال الكل. والضحية أطفال أبرياء ومدرسون اضطروا للانصياع لأوامر رؤسائهم.
  4. Offline

    drtwetty2014

    عدد المشاركات:
    2,352
    gender:
    Female
    الفرقه الدراسيه:
    الفرقه الخامسه
    رد: كارثة اتوبيس الصعيد

    اللهم لا حول ولا قوة الا بالله

    شكرا للتغطية

شارك مع اصحابك